ما الأسباب التي جعلت برنامج المواطنة مقابل الاستثمار في دومينيكا معيارًا للدول التي تعتزم طرح برامج هجرة المستثمرين

لندن، 22 من أبريل 2020/PRNewswire/– قدم اتحاد كومنولث الدومينيكا مثالاً يُحتذى به في إدارة الأزمات والمرونة والاستجابة الفعالة من خلال برنامجه للمواطنة مقابل الاستثمار (CBI)، وذلك بعد تغلبه على الدمار الواسع الذي خلفه إعصار ماريا في عام 2017. شارك سعادة السفير إيمانويل نانثان رئيس وحدة المواطنة مقابل الاستثمار بدومينيكا في ندوة إلكترونية استضافتها شركة سي إس […]

لندن، 22 من أبريل 2020/PRNewswire/– قدم اتحاد كومنولث الدومينيكا مثالاً يُحتذى به في إدارة الأزمات والمرونة والاستجابة الفعالة من خلال برنامجه للمواطنة مقابل الاستثمار (CBI)، وذلك بعد تغلبه على الدمار الواسع الذي خلفه إعصار ماريا في عام 2017. شارك سعادة السفير إيمانويل نانثان رئيس وحدة المواطنة مقابل الاستثمار بدومينيكا في ندوة إلكترونية استضافتها شركة سي إس غلوبال بارتنرز الاستشارية الحكومية مطلع هذا الشهر، حيث أوضح خلالها كيف نجحت الجزيرة الكاريبية رغم كل الصعاب التي واجهتها.

تشتهر دومينيكا بقصة نجاحها في مجال هجرة المستثمرين، وخصوصًا في السنوات الأخيرة. ويعتقد السفير نانثان أن الركائز الأساسية لبرنامج المواطنة مقابل الاستثمار الناجح في دومينيكا تتمثل في الشفافية وإجراءات العناية الواجبة النموذجية وعمليات المعالجة الفعالة والمنفعة المباشرة التي يقدمها البرنامج للمواطنين.

ويقول سعادة السفير نانثان: “إن إنشاء برنامج ناجح مثل برنامج المواطنة الدومينيكية مقابل الاستثمار يتطلب التزامًا صارمًا بإجراءات العناية الواجبة ومهارات إدارة عمليات المعالجة، بالإضافة إلى فهم المتقدمين فهمًا واضحًا.” ويعتقد سعادة السفير بأن دومينيكا تسعى جاهدة للاحتفاظ بمكانتها الأسمى “من خلال دعوة أفضل الأشخاص دون سواهم، أي من يمتلكون أنصع سجلات مالية ويحظون بأوسع شهرة.”

وقد حافظت دومينيكا على المرتبة الأولى التي فازت بها على مدار ثلاث سنوات كأفضل عرض للمواطنة مقابل الاستثمار في العالم وفقًا لمؤشر المواطنة مقابل الاستثمار (CBI Index) المرموق الذي تنشره مجلة إدارة الثروات المتخصصة (Professional Wealth Management) الصادرة عن صحيفة فاينانشيال تايمز. كما وجهت وحدة المواطنة مقابل الاستثمار في دومينيكا الدعوة إلى شركة PricewaterhouseCoopers لتدقيق سجلات الدولة ومراجعة استخدام الأموال في إطار برنامج المواطنة مقابل الاستثمار، وذلك في إطار حرصها على تعزيز الشفافية. وقد أسفر التدقيق عن إعداد حساب تفصيلي لجميع المشاريع التي شارك برنامج المواطنة مقابل الاستثمار في تمويلها أو قدم لها التمويل كاملاً.

وعلق السفير نانثان قائلاً: “يلمس المواطنون الدومينيكان بشكل عام ما يفعله البرنامج، حيث يرون ذلك في البنية التحتية، وكذلك في المدارس التي بُنيت والمنازل التي شُيدت.” كما جدد رئيس الوزراء روزفلت سكريت التأكيد على التزامه في شهر ديسمبر الماضي ببناء 5000 منزل في غضون خمس سنوات كجزء من ثورة الإسكان. ويُعد هذا المشروع عظيم الأهمية إحدى المبادرات العديدة التي يمولها برنامج المواطنة مقابل الاستثمار، وقد ساهم حتى الآن في توفير منازل مجانية وحديثة ومقاومة للأعاصير لما يربو على ألف أسرة.

بإمكان الراغبين في الحصول على الجنسية الدومينيكية تقديم مساهماتهم بحد أدنى 100000 دولار أمريكي إلى صندوق التنويع الاقتصادي، أو الاستثمار بما لا يقل عن 200000 دولار أمريكي في العقارات التي سبق اعتمادها. إلا أنه يجب على الجميع أن يجتاز أولاً فحوص التدقيق الواجبة. ويؤكد السفير نانثان أن معالجة الطلبات تستغرق ثلاثة أشهر في المتوسط، ويمكن تقديم الطلبات الآن عبر الإنترنت من خلال وكيل معتمد.

يُرجى النقر هنا   لمشاهدة ومطالعة المزيد عن الموضوعات التي جرت مناقشتها خلال الندوة الإلكترونية.

pr@csglobalpartners.com
www.csglobalpartners.com