‫حملة البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن “عدن الجميلة” تفيد أكثر من 130,000 يمني في أسبوعها الثاني

عدن، اليمن، 10 نيسان/أبريل، 2020 / بي آر نيوزواير / — يواصل البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن جهوده في حملة “عدن الجميلة” للتنظيف والصحة البيئية، التي دخلت الآن أسبوعها الثاني ويُخطط أن تتواصل على مدى ثلاثة أشهر إضافية. وتشمل الحملة ثماني مناطق في العاصمة المؤقتة لليمن. وقد أبلت الحملة بلاء حسنا جدا، إذ أزالت 2,857 مترا […]

عدن، اليمن، 10 نيسان/أبريل، 2020 / بي آر نيوزواير / — يواصل البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن جهوده في حملة “عدن الجميلة” للتنظيف والصحة البيئية، التي دخلت الآن أسبوعها الثاني ويُخطط أن تتواصل على مدى ثلاثة أشهر إضافية. وتشمل الحملة ثماني مناطق في العاصمة المؤقتة لليمن. وقد أبلت الحملة بلاء حسنا جدا، إذ أزالت 2,857 مترا مكعبا من النفايات المتراكمة في الشوارع والطرق في أكثر من 100 منطقة عمل في المدينة.

وبفضل هذه الحملة يستمتع الآن أكثر من 130,000 من مواطني عدن بمنازل أكثر نظافة وأفضل مظهرًا وأكثر نظافة. خلال 17 يومًا، أزالت فرق العاملين في الحملة أيضًا 9744 مترًا مكعبًا من النفايات في منطقة البريقة، متجاوزة هدف الـ 90 يومًا البالغ 9000 متر مكعب.

استهدفت حملة “عدن الجميلة” في أسبوعها الثاني منطقتي الشيخ عثمان والتواهي وجمع وإزالة النفايات المتراكمة والقمامة وإزالة مياه الأمطار ومعالجة الأضرار الناجمة عن الأمطار الغزيرة. وقد تسببت هذه الأمطار في إغلاق بعض الشوارع الرئيسية وأجزاء من الأحياء الشعبية، وإجبار المواطنين على الرحيل عن المنطقة. وإجمالا، قامت الفرق بإزالة 625 ألف لتر من مياه الفيضانات الناتجة عن العواصف الأخيرة والأمطار المنسابة من شوارع عدن. تمشيا مع أهدافالبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، تم استخدام 30,000 لتر من المياه لري الأشجار المزروعة خلال مرحلة التجميل.

على الرغم من تراكم النفايات المتبقية والقمامة عبر مناطق واسعة من المحافظة، تمكنالبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمنمن إزالة أكثر من 1026 طنًا من النفايات بفضل 129 عملية نقل فردية، في حين قطعت المعدات والآلات التابعة للبرنامج ما يقرب من 5000 كيلومتر في تنفيذ عملها.”

تعمل معداتالبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمنوفرق العمل جنبًا إلى جنب مع الزملاء من صندوق التنظيف والتحسين في عدن من أجل تحقيق جميع أهداف الحملة، واستعادة الجمال والصحة إلى عدن. وتهتم الحملة بشكل رئيسي بالمساهمة في الحفاظ على الصحة العامة للمواطنين اليمنيين من خلال منع انتشار الأوبئة والأمراض، فيما تواصل فرق الحملة اتخاذ الاحتياطات الصحية الهامة عن طريق ارتداء القفازات والأقنعة لحماية العمال والمشاركين في الحملة .

ستعمل فرق الحملة جنبًا إلى جنب مع صندوق التنظيف والتحسين في عدن لاستعادة الطابع الجمالي للمدينة وإزالة تأثير تلوث المنظر مثل الأضرار والكتابة على الجدران في الأحياء والطرق. على مدى ثلاثة أشهر، سيستهدف هذا العمل 10 أحياء في 8 مناطق من عدن، وهي: الشيخ عثمان، المنصورة (عبد العزيز)، المنصورة (القاهرة)، دار سعد، إنماء (بريقة)، الشعب (بريقة)، خورمكسر، المعلا، التواهي، ومنطقة كريتر. في المجموع، شارك أكثر من 300 مشارك في حملة “عدن الجميلة” حتى الآن، بما في ذلك 12 مراقبا ميدانيا، و 80 مشاركا من المنظمات المدنية، و 40 عضوا في المزارع والجمعيات الزراعية.

تتضمن حملة “عدن الجميلة” أيضًا برنامجا لتشجير وتجميل المدينة، وهو يشمل زراعة 5000 شتلة وستساهم في تسليط الضوء على جمال وطبيعة المدينة من خلال تحسين المشهد الحضري، بالإضافة إلى تنقية الجو. ستعمل الأشجار بشكل طبيعي على زيادة الأكسجين في الجو المحلي، مما يساهم في تحسين الطقس والمناخ

وأخيرًا، تعمل الحملة على تجديد وإنارة عدد من الطرق الحيوية في عدن، وتعزيز استخدام مصادر الطاقة الطبيعية ورفع كفاءة استهلاك الطاقة. كما سيحفز هذا المشروع حركة المرور التجارية ويحسن المشهد الحضري ويسهم في تعزيز الأمن المحلي وتقليل الحوادث المرورية.

الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/1153609/SDRPY_1.jpg 
الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/1153610/SDRPY_2.jpg 
الصورة – https://mma.prnewswire.com/media/1153611/SDRPY_3.jpg