كومنولث دومينيكا يسمح للوكلاء بتقديم طلبات الجنسية عن طريق الاستثمار إلكترونيًا

لندن، 1 أبريل / نيسان، 2020 /PRNewswire/ — خلال الأسبوع الماضي أعلن كومنولث دومينيكا، الدولة التي تقدم برنامج الجنسية عن طريق الاستثمار الأفضل في العالم (CBI)، عن قبول الطلبات المقدمة إلكترونيًا لنيل الجنسية عن طريق الاستثمار. وتم طرح هذا الإجراء لاحتواء ومنع انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد. وتمارس الآن وحدة الجنسية عن طريق الاستثمار بكومنولث دومينيكا (CBIU) أعمالها عن […]

لندن، 1 أبريل / نيسان، 2020 /PRNewswire/ — خلال الأسبوع الماضي أعلن كومنولث دومينيكا، الدولة التي تقدم برنامج الجنسية عن طريق الاستثمار الأفضل في العالم (CBI)، عن قبول الطلبات المقدمة إلكترونيًا لنيل الجنسية عن طريق الاستثمار. وتم طرح هذا الإجراء لاحتواء ومنع انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد. وتمارس الآن وحدة الجنسية عن طريق الاستثمار بكومنولث دومينيكا (CBIU) أعمالها عن بعد.

وحتى الخامس والعشرين من مارس / آذار، يستطيع الوكلاء المصرحون – الذين يتعين تقديم الطلبات من خلالهم – تقديم طلبات العملاء إلكترونيًا، بينما يلزم تقديم الوثائق الأصلية الفعلية في مرحلة لاحقة. وسيسمح التقديم الإلكتروني بإجراء التدقيقات الأمنية اللازمة. ويعرف كومنولث دومينيكا بتطبيقه أحد أكثر معايير التقصي اللازم صرامة بين جميع برامج الجنسية عن طريق الاستثمار في العالم، مما أكسب الدولة سمعة قوامها النزاهة.

وفي هذا الشأن، صرح معالي السفير إيمانويل نانثان “Emmanuel Nanthan” رئيس وحدة الجنسية عن طريق الاستثمار بكومنولث دومينيكا، قائلاً: “طبقًا للتوجيهات الصادرة من حكومة كومنولث دومينيكا لضمان احتواء ومنع انتشار فيروس كورونا “COVID-19“، ستمارس وحدة الجنسية عن طريق الاستثمار أعمالها عن بعد وستقبل تحميل الطلبات المستوفاة من خلال منصتها الإلكترونية”.

وتجدر الإشارة إلى أن المسار الأكثر مباشرة والأقل تكلفة لنيل جنسية كومنولث دومينيكا يتمثل في المساهمة في صندوق التنويع الاقتصادي “Economic Diversification Fund (EDF)“. وهو صندوق حكومي يتم الاستعانة به في رعاية المشروعات التحويلية بالجزيرة. ومكنت مساهمات المواطنين الاقتصاديين في صندوق التنويع الاقتصادي كومنولث دومينيكا، في جملة مصادر أخرى، من تحديث شبكة الطرق بالجزيرة، وبناء مساكن عامة جديدة، والاستثمار في الطاقة الخضراء وإعادة تأهيل المواقع الطبيعية التي لا حصر لها في جميع أنحاء الجزيرة. مما حدا بمعالي رئيس الوزراء روزفلت سكيريت “Roosevelt Skerrit” أن يطلق على برنامج كومنولث دومينيكا لنيل الجنسية عن طريق الاستثمار بأنه “شريان الحياة”.

وعوضًا عن ذلك، يستطيع الراغبون في نيل جنسية كومنولث دومينيكا الثمينة الاستثمار في ملكية عقارية محددة مسبقًا، والتي تتضمن المنتجعات والفنادق الفاخرة. وجنبًا إلى جنب، تضع قناتا الاستثمار، بموجب برنامج الجنسية عن طريق الاستثمار، الأساس لتنمية قطاع السياحة البيئية الصاعد. واستنادًا إلى وفرة المساحات الخضراء ونمط الحياة الصحية، ركز كومنولث دومينيكا على جودة – وليس كمية – السائحين، وبالتالي “تمكنت الدولة من نحت مكانة خاصة بها”، طبقًا لبرنامج وثائقي حديث أعدته مؤسسة فاينانشال تايمز.

وتعد الغابات المطيرة بالجزيرة ذات الكثافات السكانية المنخفضة مأوى للحياة النباتية الثرية، والفاكهة الاستوائية، والينابيع الحارة، والمساقط المائية، والأنهار، ومسارات المشي، كما يحيط بالجزيرة حيتان العنبر، وحياة بحرية ساحرة. وتؤمن مجلة fDi Intelligence التابعة لمؤسسة فاينانشال تايمز أن كومنولث دومينيكا، المعروف كذلك بـ “جزيرة الطبيعة في الكاريبي” يعد من أهم الوجهات السياحية في المستقبل المتخصصة في السياحة البيئية والصحية.

للاتصال:
pr@csglobalpartners.com
www.csglobalpartners.com