‫رئيس برنامج الجنسية عن طريق الاستثمار يصرح بأن دومينيكا هي الخيار الأمثل للأسر التي تبحث عن الاستدامة بعيدًا عن المدن المزدحمة

لندن، 9 يوليو / تموز 2021, /PRNewswire/ — إقرارًا بالذكرى الـ 31 لليوم العالمي للسكان المحدد في 11 يوليو، صرح إيمانويل ناثان المبجل، رئيس برنامج الجنسية عن طريق الاستثمار من دومينيكا (Dominica’s Citizenship by Investment Programme)، بأن دومينيكا هي الخيار الأمثل للأسر التي تريد الاستقرار في دولة مستدامة ليطلقوا عليها وطنهم الثاني. وأوضح لشركة سي إي جلوباليزيشن بارتنرز أنه […]

لندن، 9 يوليو / تموز 2021, /PRNewswire/ — إقرارًا بالذكرى الـ 31 لليوم العالمي للسكان المحدد في 11 يوليو، صرح إيمانويل ناثان المبجل، رئيس برنامج الجنسية عن طريق الاستثمار من دومينيكا (Dominica’s Citizenship by Investment Programme)، بأن دومينيكا هي الخيار الأمثل للأسر التي تريد الاستقرار في دولة مستدامة ليطلقوا عليها وطنهم الثاني. وأوضح لشركة سي إي جلوباليزيشن بارتنرز أنه في حين أن العالم مستمر في مواجهة تداعيات الزيادة السكانية مثل: عدم المساواة وتغير المناخ، تنصب دومينيكا تركيزها على أن تصبح أول دولة قادرة على التكيف مع تغير المناخ وتحقيق أجندة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030.

كما أعلنت الأمم المتحدة عن إطلاق اليوم العالمي للسكان لتركيز الاهتمام على قضايا السكان وتأثيرها على التنمية الاقتصادية، والمساواة، والفقر، والبيئة. تتوقع المنظمة أن عدد سكان العالم سيرتفع ليصل إلى9.7 مليار نسمة خلال 30 عام مما يعني أن العدد سيكون أكثر من مما هو عليه في عام 2021 بما يقارب اثنين مليار نسمة. يعيش اليوم أكثر من نصف سكان العالم في المناطق العمرانية. كما تشير التقديرات إلى أنه من المتوقع حدوث حوالي 90 بالمئة من التمدد العمراني في قارة آسيا وقارة إفريقيا بحلول عام 2050.

صرح ناثان قائلًا: “المتقدمون الذين اختاروا برنامج الجنسية عن طريق الاستثمار من دومينيكا هم أبطال المواطنة العالمية. حيث تجعل عائدات استثمارهم في خيار الصندوق الحكومي دومينيكا تتمتع بالمرونة والاستدامة، كما نقدم خيارات عقارية صديقة للبيئة لضمان استمرار التركيز على الاستدامة”. وأضاف، “أن الناجحون من المتقدمين سيُمنحوا جنسية دومينيكا وسيكونوا مطمئنين أنه سيكون لديهم منزل بعيدًا عن المدن المزدحمة”.

أعطت دومينيكا للعالم، وهى دولة كاريبية صغيرة يبلغ عدد سكانها 72,000 نسمة، مثالًا في تحقيق الاستدامة. بمساعدة التمويل الذي نحصل عليه من خلال برنامج الجنسية عن طريق الاستثمار، تعمل الدولة على إنشاء أكثر من 5,000 منزل مقاوم للعوامل الجوية للمواطنين وإصلاح أنشطتها الزراعية وصناعات صيد الأسماك لديها. كما تعمل الدولة نحو بناء محطة كهرباء حرارية أرضية لخفض تكاليف الكهرباء للمستهلكين وتزويد الجزر المجاورة بالطاقة.

وتمنح برامج الجنسية عن طريق الاستثمار بشكل قانوني وضع الجنسية أسرع بكثير من عمليات الهجرة التقليدية. كما يمنح برنامج الجنسية عن طريق الاستثمار من دومينيكا للمتقدمين مدة الإنهاء السريع والذي يتم فيه تنفيذ تام للعناية الواجبة وتقديم الخيارات الاستثمارية ميسورة التكلفة لتطوير الصحة والتعليم المحلي ومبادرات التوظيف.

وسعت دولة دومينيكا نطاق شروط الطلبات التي يتقدم بها المعالون من أجل إرضاء الأسر. والآن، يمكن أن ينتسب المعالون إلى مقدم الطلب الرئيسي أو أحد الزوجين كما أنه لا يوجد قيود على السن بالنسبة للآباء والأجداد.

عند الحصول على جنسية ثانية من دومينيكا، يستطيع الأفراد وأسرهم وضع خطة بديلة وحصول العاملين منهم على حق التنقل من بلد لآخر دون الانتقال فعليًا، أو عمل مقابلات مستفيضة أو الانتظار لأعوام مثلما يحدث في الإجراءات المرتبطة عادةً بعملية الهجرة التقليدية.

 [email protected]

www.csglobalpartners.com