شو زيانج الرئيس التنفيذي لشركة زي تي إي: دعم التحول نحو الرقمنة من خلال الذكاء الاصطناعي

الكلمة الرئيسية التي أُلقيت في المؤتمر العالمي للجوال 2021 شنجن، الصين, 1 يوليو/ تموز 2021 /PRNewswire/ — أعلنت شركة زي تي إي كوربوريشن (المدرجة في بورصة هونج كونج تحت الرمز 0763.HK وفي بورصة شنجن تحت الرمز 000063.SZ)، وهي مزود دولي رئيسي لحلول الاتصالات، والحلول التقنية للمؤسسات والمستهلكين الخاصة بالإنترنت الجوال، أن الرئيس التنفيذي للشركة شو زيانج […]

الكلمة الرئيسية التي أُلقيت في المؤتمر العالمي للجوال 2021

شنجن، الصين, 1 يوليو/ تموز 2021 /PRNewswire/ — أعلنت شركة زي تي إي كوربوريشن (المدرجة في بورصة هونج كونج تحت الرمز 0763.HK وفي بورصة شنجن تحت الرمز 000063.SZ)، وهي مزود دولي رئيسي لحلول الاتصالات، والحلول التقنية للمؤسسات والمستهلكين الخاصة بالإنترنت الجوال، أن الرئيس التنفيذي للشركة شو زيانج قد ألقى كلمة رئيسية تحت عنوان “دعم التحول نحو الرقمنة من خلال الذكاء الاصطناعي” جاء ذلك في فعالية افتتاح المؤتمر العالمي للجوال 2021.

حسبما ذكر السيد شو زيانج، فقد دخلت تقنية الجيل الخامس، مع الانتشار التجاري واسع النطاق لشبكات الجيل الخامس، في فترة من التطوير المتكرر. وعلى الرغم من ضرورة مواجهة تحديات مثل الإنشاءات الصديقة للبيئة ونماذج الأعمال التي يلزم توافقها معها، فإن اتجاه الابتكار يتحول إلى أن يكون أكثر وضوحاً تدريجياً. قامت شركة زد تي إي – مدعومة بممارسات استمرت أكثر من عامين مع شركاءها في النظام البيئي والصناعة – بوضع ثلاثة اتجاهات رئيسية للابتكار في التطبيقات وأساس للتمكين الرقمي.

تغطي اتجاهات الابتكار الثلاثة لتقنية الجيل الخامس على النحو المذكور أعلاه، على وجه التحدي، تمكين الأفراد من خلال الجيل الخامس لتوسيع حدود الحواس وخلق إمكانيات غير محدودة، وتمكين الفئات المستهدفة من خلال الجيل الخامس لسد الفجوة الرقمية، وتمكين الصناعات من خلال الجيل الخامس لتعزيز الثورة الصناعية.

وفي الوقت نفسه، حققت مؤسسة التمكين الرقمي طفرات في مجالات “النطاق العريض في كل مكان” و “انتشار الحوسبة” و “التقارب متعدد الأبعاد” و “توفير الطاقة الخضراء”، مما مكن من حدوث تفاعلات قوية في الوقت الحقيقي، وتطوير التطبيقات المرنة والابتكارية، والكفاءة القصوى للموارد، والتنمية المستدامة.

الشركة على استعداد لفتح هذه القدرات الأساسية لجميع شركاءها في الصناعة والنظام البيئي، لاحتضان مستقبل مربح للجانبين يقوم على النفع المتبادل.

يرد فيما يلي النص الأصلي لكلمة السيد شو زيانج:

 طاب صباحكم ومساءكم وليلكم الضيوف الكرام السيدات والسادة الأعزاء،

إنه لمن دواعي سروري وشرف لي المشاركة اليوم افتراضيًا في المؤتمر العالمي للجوال برشلونة – 2021، وهو مختلف تمامًا هذه المرة عن الطريقة التي اعتدنا عليها. أريد اليوم مشاركتكم كلمتي تحت عنوان “دفع التحول نحو الرقمنة من خلال الذكاء الاصطناعي”، التي تحمل بين طياتها الأمل لنا ولشركائنا في النظام البيئي، في إيجاد الطريقة لإحداث التحول نحو الرقمنة والذكاء الاصطناعي في المجتمعات الإنسانية من خلال دعم الأساس الرقمي وتعزيزه باستمرار.

كما يعلم الكثير منكم، فقد مضى عامان على الإطلاق الأول لشبكات الجيل الخامس. وحتى الآن، توجد أكثر من 1.1 مليون محطة أساسية لشبكات الجيل الخامس على رأس الخدمة في جميع أنحاء العالم. لا تقدم شبكات الجيل الخامس تجربة مستخدم محسنة فحسب، بل تقود التحول الرقمي والذكي للقطاعات. ما نشاهده هو قاعدة التصنيع الذكية لشبكات الجيل الخامس من شركة زي تي إي في نانجينغ. يتم إنتاج خمس محطات أساسية لشبكات الجيل الخامس هنا كل دقيقة، ويتم شحنها إلى جميع أنحاء العالم. إنها أيضًا مثال ممتاز لممارستنا في “التصنيع الذكي المدعوم بشبكات الجيل الخامس”. وفي هذا السياق، مع التغطية الكاملة لشبكات الجيل الخامس وتنفيذ الحوسبة متعددة الوصول (MEC) المعروفة باسم الحوسبة الطرفية المتنقلة، نشرنا 10 تطبيقات نموذجية ضرورية لشبكات الجيل الخامس لتحقيق التصنيع الذكي، بما في ذلك توجيه المركبات آليًا القائمة على السحابة (AGV)، والرؤية الآلية بدقة 8K، وأدوات التحكم منطقية القابلة للبرمجة القائمة على السحابة (PLC)، والتخزين الذكي، الأجهزة القابلة للارتداء في مجال الصناعة والتوائم الرقمية والتفتيش في الموقع. يمكنكم أن تروا الأرقام المشجعة للغاية، حيث انخفضت العمالة بنسبة 40٪، وانخفض معدل ظهور العيوب بنسبة 20٪، وانخفضت دورة الإنتاج بنسبة 30٪، بينما زادت كفاءة الإنتاج بنسبة 40٪.

علاوة على ذلك، وبالتعاون مع أكثر من 90 مشغلًا و 500 شريك حول العالم، نعكف على استكشاف آفاق تقنية الجيل الخامس المبتكرة على نطاق واسع، وتم تطوير حالات استخدام واسعة النطاق في أكثر من 15 قطاعًا صناعيًا بنتائج إيجابية. ولكم يسرنا أن نرى التغييرات التي أحدثتها تقنية الجيل الخامس والعديد من تقنيات المعلومات الجديدة الأخرى تحدث في مصانع تايلاند، وموانئ بلجيكا، ومزارع النمسا، وكذلك في الصناعات التحويلية، والنقل وشبكات الطاقة، وحماية البيئة في الصين.

على الرغم من أن تقنية الجيل الخامس ما تزال في مرحلة مبكرة، يمكننا الآن تحديد بعض الاتجاهات بوضوح. أول ما يخطر ببالي هو توسيع حدود الحواس وخلق إمكانيات غير محدودة للأفراد. كما تعلمون، فإن الحدود بين العالم الرقمي والعالم المادي تتلاشى تدريجياً، وذلك بفضل إدخال الشبكات الجديدة والخدمات السحابية. المنزل الذكي يجعل حياتنا أسهل. باستخدام سماعة الرأس AR / VR، يمكننا الاستمتاع بتجربة غامرة في السفر والألعاب والفعاليات الرياضية والحفلات الموسيقية ونشعر بالراحة في منازلنا. ومن خلال تشغيل الطائرات بدون طيار، نحن قادرون على توسيع آفاق رؤيتنا. وبفضل تطبيقات مثل القيادة الذاتية والرؤية الآلية والتعدين بدون عمال وروبوتات الإنقاذ، أصبحت ممتلكاتنا وحياتنا محمية بشكل أفضل.

وثانياً، تأتي سد الفجوة الرقمية بهدف تحقيق أهداف التنمية المستدامة في العالم. على سبيل المثال، يتيح التطبيب عن بُعد عبر تقنية الجيل الخامس للأطباء والمتخصصين تشخيص المرضى عن بُعد، مما يجعل الموارد الطبية عالية الجودة متاحة في أي وقت. كما يمكن للمراسلين الصحفيين التواصل مع العملاء وجهاً لوجه باستخدام التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد. ويوفر التعليم عن بعد فرصا تعليمية متساوية للمناطق التي تمر بمراحل إنمائية مختلفة. يتيح الوصول اللاسلكي الثابت (FWA) عبر تقنية الجيل الخامس التوفير السريع لخدمات النطاق العريض في بعض المناطق ذات البنية التحتية المحدودة. يمكن للأشخاص العمل بحرية من المنزل بنفس القدر من فعالية العمل في المكتب. هذا وبفضل تقنية البث الراديوي (Air-To-Ground) في الجيل الخامس، يمكن للركاب الاستمتاع بخدمات البث على متن الطائرة تمامًا كما لو كانوا على الأرض. كما نرى، فإن تقنية الجيل الخامس تساعد في تضيق البعد بين الأشخاص وتقريب المسافة بين القلوب، مما يؤدي إلى مجتمع أكثر انسجامًا.

علاوة على ذلك، وتمشيًا مع الثورة الصناعية الحديثة، نقوم بتطوير تكنولوجيا المعلومات لتسريع التنمية الاجتماعية. فعلى سبيل المثال، تمثل المصانع الذكية قفزة من التصنيع التقليدي، حيث تعمل على خفض التكاليف مع تحسين الكفاءة والجودة في الوقت نفسه. تعمل البنية التحتية الذكية للمرور على تسهيل خفض انبعاثات الكربون وعملية نقل أكثر فعالية. تساعد تقنية الجيل الخامس في إنشاء شبكات ذكية موثوقة وآمنة واقتصادية وفعالة وصديقة للبيئة من خلال تنفيذ اتصال واسع النطاق مع زمن انتقال منخفض وتكلفة أقل، مما يؤدي في النهاية إلى تقليل انبعاثات الكربون. وباستخدام تقنية الجيل الخامس، تصبح الإدارة الذكية حقيقة واقعة في قطاع الزراعة. تعمل تقنية الجيل الخامس أيضًا على تحسين بيئتنا المعيشية بجودة مياه وهواء أعلى، وبالتالي تعزيز مبادئ التنمية المستدامة.

من المؤكد أن التطبيقات المبتكرة التي بين أيدينا اليوم بحاجة إلى مزيد من التطوير من خلال التعمق في اقتصاديات الحجم ونماذج الأعمال. ومع ذلك، ينبغي بل ويجب تحديد مطلب مشترك واحد، وهو منصة التمكين الرقمي.

كما يعلم الكثير منكم بالفعل، فإن “البيانات المدفوعة” هي بلا شك مفتاح التحول الرقمي لمئات الآلاف من القطاعات. وبالتالي، تطورت الأمر من التركيز على الحوسبة إلى التركيز على البيانات. مع هذا الفهم، يجب تحسين المؤسسة الرقمية، التي تلعب دورًا مهمًا، بشكل مستمر من حيث “النطاق العريض في كل مكان”، و “انتشار الحوسبة” ، و “التقارب متعدد الأبعاد”. علاوة على ذلك، سيتم التوسع في أسواق جديدة وضمان استدامة الأعمال.

نعتقد أن قدرة الشبكة المحسّنة تتقدم في طريقها من ثلاثة جوانب: عرض النطاق الترددي، ومرونة الحركة، ووضع الجداول الزمنية.

فيما يتعلق بتوسيع النطاق الترددي، فإن ما يجدر ذكره هو تحسين الإرسال لتقنية الجيل الخامس والوصول البصري بالجيجابت للنطاق العريض السلكي.

بالنسبة لمرونة الحركة في الشبكة، فإن خوادم SRv6 تجعل الشبكات القائمة على بروتوكول الإنترنت أكثر مرونة وقابلية للبرمجة. وتفي إمكانات الشبكات الافتراضية الخاصة القائمة على خوادم FlexE والخرائط الواقعية بمتطلبات تقليل زمن الوصول وخفض انقطاع الشبكة والموثوقية الفائقة والعزل الآمن. دخلت الشبكات الضوئية المرحلة التالية من التطور، مما يحسن السعة ويقلل من زمن الوصول ويزيد من التوافر. تدعم السحابة الأصلية عمليات النشر وإجراءات التشغيل بطريقة أكثر مرونة وسرعة وفعالية.

يمكننا استخدام جدولة الموارد، وفصل التحكم / إعادة التوجيه، والتنسيق الآلي للخرائط من طرف إلى طرف، والتزويد الآلي في غضون دقائق، وإجراءات رسم الخرائط المرنة لتحسين كفاءة العملية.

تتزايد البيانات من حيث الحجم والتنوع في عصر الذكاء الاصطناعي للأشياء (AIoT). وفي الوقت نفسه، تصبح معالجة البيانات أكثر تعقيدًا مع إدخال الذكاء الاصطناعي، على سبيل المثال، خوارزميات التعلم العميق. لم تعد قدرات الحوسبة المركزية تتفوق من حيث الأمان والكفاءة. على العكس من ذلك، فقد تم اعتبار التآزر بين الحوسبة السحابية والحوسبة الطرفية هو العلاج الشامل لهذه المشكلة. مع اختلاف السعة المعترف بها بين السحابة والطرف والمحطة والتحسين المتقدم على البرامج والأجهزة ومجموعات الشرائح، يصبح التقارب المفرط الحساس للحمل هو مفتاح البنية التحتية التي تضمن قابلية التوسع ومرونة الحركة والتكرار السريع.

يقودني هذا في الواقع إلى بضع كلمات مهمة: تقارب الشبكة السحابية، وتقارب البرامج والأجهزة، وتقارب الذكاء الاصطناعي، وكذلك الأمان الداخلي.

بادئ ذي بدء، نحن بحاجة إلى التخزين السحابي عند الطلب وتآزر التخزين السحابي والتخزين عبر الشبكة لملاءمة التنوع. لقد أبرزت الإجراءات التي طبقناها العام الماضي، مثل “Precise Cloud and Network Solution”، بالفعل قوة نموذج جيد لخدمة المؤسسات القطاعية وتسريع التحول الرقمي.

بالإضافة إلى ذلك، فإن تقارب البرامج والأجهزة يثري مجموعات المهارات لدينا لمتابعة طبيعة الأعمال والكفاءة من حيث التكلفة. تعمل البرمجيات لصالح الخدمات السحابية الأصلية والخدمات الصغيرة والمكونات؛ وبالتوازي مع ذلك، تبحث الأجهزة عن الأداء النهائي. يمكننا كسر الحدود الصعبة لهم من خلال إجراء تحسين مشترك وعالمي مخصص لسيناريوهات محددة. على سبيل المثال، سوف نرى المزيد من خيارات التسريع العالمية، والمزيد من ابتكارات الرقائق.

عند الحديث عن الذكاء الاصطناعي، فإن الهدف هو تحقيق أقصى استفادة من قيمة البيانات. فالبيانات الضخمة وتقارب الذكاء الاصطناعي المستند إلى نموذج التدريب يدعم التنسيق عبر المجالات المختلفة للأنظمة والعقد، ويسهل التنسيق من مركز البيانات إلى الواجهة اللاسلكية، ويتيح تشغيل وصيانة أكثر كفاءة.

أخيرًا وليس آخرًا، يعمل الأمن الجوهري كنظام مناعي للشبكات يساعد على استشعار الذات والتكيف الذاتي والتطور الذاتي. فالأمن الجوهري الذي ظهره أثناء إنشاء الشبكة، يوفر وظائف أمان متعددة، ويمكن أن يتطور تلقائيًا أثناء تشغيل الشبكة، وبالتالي يضمن باستمرار الأمن والخدمات والبيانات.

وفقًا للجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول (GSMA)، فإن صناعة الاتصالات المتنقلة مسؤولة حاليًا عن حوالي 0.4% من انبعاثات الكربون على مستوى العالم. الهدف المشترك للصناعة هو تقليل انبعاثات الكربون. لبناء شبكات خضراء صديقة للبيئة ذات استهلاك أقل للطاقة، تدعو شركة زي تي إي إلى اتخاذ التدابير المناسبة في دورة حياة الشبكة بالكامل.

بشكل خاص، يمكن تحقيق عمليات إنتاج وتصنيع أكثر كفاءة وذكاء مع استهلاك أقل للطاقة من خلال تقنيات الإنترنت الصناعي، والحوسبة متعددة الوصول، والذكاء الاصطناعي في الجيل الخامس. بالنسبة للابتكارات في المحطات الأساسية، يمكننا تحسين تصميم الشرائح ومضخمات الطاقة وتكامل النظام لزيادة كفاءة استخدام الطاقة. أثناء إنشاء الشبكة، يمكن تقليل انبعاثات الكربون باستخدام الطاقة النظيفة وإمدادات الطاقة الاحتياطية عالية الكفاءة للمحطات الأساسية، وتقنيات تبديد الحرارة لمراكز البيانات، مثل التصميم المعياري المُعد مسبقًا وتكنولوجيا التبريد السائل. في مرحلة تشغيل الشبكة، يمكن استخدام حلول مثل PowerPilot لجدولة حركة المرور الذكية القائمة على الخوارزميات، وبالتالي تقليل استهلاك الطاقة مع ضمان تقديم تجربة مستخدم جيدة.

بالاعتماد على تلك الإجراءات في دورة حياة الشبكة بأكملها، يمكننا مساعدة المشغلين في بناء شبكات صديقة للبيئة بشكل أكثر فعالية.

على الرغم من أن تقنية الجيل الخامس قد دخلت حيز الاستخدام التجاري لأكثر من عامين حتى الآن، إلا أنها ما تزال في مرحلتها الأولى. ولضمان نجاحها التجاري، يجب علينا أيضًا العمل معًا للابتكار في تطوير النظام البيئي ونماذج الأعمال. بفضل التزامها نحو تطوير الصناعة والنظام البيئي، اكتسبت شركة زي تي إي خبرة كبيرة في التقنيات الأساسية والتطوير الشامل لمنتجات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وحلولها وكذلك مكونات الحوسبة السحابية وابتكارات تقنية الجيل الخامس. نحن على استعداد لفتح هذه القدرات الأساسية لجميع شركاءنا في الصناعة والنظام البيئي. وكلي حماس لمعرفة إلى أين سيقودنا هذا الاتجاه. دعونا نعمل معًا لاحتضان مستقبل مربح للجانبين يقوم على النفع المتبادل.

شكرًا جزيلًا لكم.

الاتصالات الإعلامية:

مارغريت ما
شركة زي تي إي
الهاتف: 26775189 755 86+
البريد الإلكتروني :[email protected]cn